الأحد، 25 أبريل، 2010

ايامكوا سودة

الايام الجاية شكلها كده سودة على دماغ العالم كله

الاسباب: 1- قيام دولة اسرائيل على اساس عنصري يعني على اساس انتمائين (دولة الدين).

2-اكتشاف البترول الذي اعطى لبعض الدول وزنا لا تستحقه.

3-تمسك المسلمين المهاجرين للغرب بالنقاب والحجاب بصورة مستفزة وشكل ديماجوجي مقيت ومثير للمشاعر الدينية وماشيين يغنوا في الشارع - من غير مزيكا عشان حرام- "احنا مظلومين يا شعوب المسلمين".



النتائج: 1-دولة اسرائيل -التي تتخذ اسمها من اسم نبي وشعارها شعار جيش نبي - عمالة بتحط على العرب رايحة جاية عشان هي دولة اقوى . بس اقوى بالعلم والعمل مش بصلوات الحاخامات .

2- العرب-المحطوط عليهم- معاهم فلوس ومعاهم دين والدين بيقول اييييييييييه؟؟؟ انهم في الايام الاخيرة هما اللي هيحطوا على اليهود .
خلاص يبقى للرد على اسرائيل وخوفا على الدين اصرف يا معلم . بس مش على البحث العلمي مثلا .لاااااااا على الدعوة السلفية للدين.
اصل العرب مش هيكسبوا اسرائيل لما يبقوا اقوياء بالعلم لااااااااااا .لما اللي يصلوا الفجر يبقوا قد الي بيصلوا الجمعة.

3- اوروبا ... اللي تملصت اخيرا من القبضة القاسية للكنيسة الكاثوليكية هترجع تاني .
ايوه هترجع تاني . لييييييييييييييه؟ عشان هما شايفين حواليهم المسلمين عمالين ينطوا فوق دماغهم ويكتروا وبيملوا الدنيا جوامع.
حطوا نفسكوا مكانهم. هما شايفين ان تراثهم بيتمحي . العمارة الاسلامية بتنتشر.
شايفين ان فيه جامع في الفاتيكان ومفيش كنيسة في السعودية.
ودايما التطرف في ناحية بيخلق قدامه تطرف في الناحية التانية.
وهيظهر اتجاه في اوربا ينادي للعودة للمسيح وهيبقى تطور طبيعي.
بس هيجيب م الآخر وهيبقى شديد العنصرية.

بس فهيبقى فيه في الدنيا 3 قوى كبرى
اسلامية عربية وغربية مسيحية ويهودية عبرية ..... وهيولعوا في بعض
واكتر ناس هتروح في الرجلين مييييييييييييين ؟؟؟ الاقليات اللي انا منهم .
شوفتوا الحلاوة

الأربعاء، 21 أبريل، 2010

الله رجلا

انا في الزي الاسود احوم حول رأسي:

لماذا اتحد الجميع على ان الله رجلا؟
ماذا لو يكن الله رجلا ؟
ماذا تفعل امرأة لو حكمت الارض ؟
او قل ورثت حكمها ؟
هل ستمكن النساء في المسيحية من الكهنوت والشموسية ؟
هل سنرى شيخة للأزهر ؟
هل كنا سنرى الانبياء من النساء ؟
هل ستتغير الاسطورة الاغريقية بالقول ان مجتمع الرجال لم يكن سعيدا
وان زيوس كان يريد اسعادهم فأهداهم المرأة وليس لإتعاس مجتمع برومثيوس الذكوري السعيد ؟

هل كنا سنرى الرجال في العصور الوسطى يلبسون حزام عفه يعيق استطالة اعضائهم ؟
والذقون رمز الضعف ؟
أو نجدها تثير النساء ؟
فيطالبون بحجاب ليغطي ذقون الرجال؟ و إلا فهم غير مسؤولين عن جرائم الاغتصاب والتحرش .
وربما يتطور الرجال ليكونوا قادرين على الارضاع .
ويحاربون ايضا للاستئثار بكل ما هو سئ .

هل كان توفيق الحكيم (هيستجري ) يكتب في مجموعة "أرني الله" عن ان المرأة فيها من النور والنار ؟ خلق الله ونفخة نارية من الشيطان؟
وبالتأكيد لن يجد أنيس منصور ما يكتبه في أهرام الجمعة ؟
وسيكون هناك معنى في ذلك الوقت لمسلسل "يا رجال العالم اتحدوا "؟

أنا في زي أبيض يمين رأسي :

الله وحيد الجنس ليس برجل ولا امرأة .
وأي عنصرية بين الجنسين ليست من الله.
بل هي من مخلفات العقول البشرية لمن كانوا ( يفتكسون) ما في الاديان ليكون على هواهم.
من اضافوا الدين لأجناسهم ليصبحوا رجال دين.

هذا ولازالت الحقيقة مجهولة


محسن

ولد محسن .
منذ ولادته يشعر بضآلته.
بأنعدام الشخصية.
تعلم ان الحق المطلق مع الابوين.
وعندما كبر قليلا اكتشف ان هذا الحق مع الشيوخ.
وكان والداه يعكسانه عليه.
ثم اكتشف ان هذا الحق مع الله ويعكسه الشيوخ عليه.
تعلم أن يكون غبيا.
لا يفكر لأن التفكير هي صورة من كفر.
تعلم في مدارس بتلقين سخيف دون تفكير.
او بالاحرى لم يتعلم .
وتخرج متوقعا ان يبدأ حياة عملية .
حياة رغدة.
فوجد ظلاما.
عاش تحت السيطرة .
جنب الحيط.
سيطرة عقلية بالجنس والدين .
بلقمة العيش.
لا مال لديه.
والجنس ممنوع.
بأمر الدين.
لكن التحرش شبه مشروع.
وقد يفلت بالاغتصاب.
خاصة امام المتبرجات.
"هم اللي لابسين عريان عايزين يتن**** أصلا"
عاش محسن الذكر المصري المسلم الاهلاوي القاهري.
يتحرش بالاناث ويشتم الجزائريين والمسيحيين والزملكاوية .
ويصف غير القاهريين بالبيئة .

ربنا يستر علينا من محسن.
حسنوا ظروف انتاج باقي المحسنين مش عايزين نلبس مصر البهية اسود.


الجمعة، 16 أبريل، 2010

غريب

" أنا أشك اذن انا دبوس "
الشيخ محمد حسان بيستظرف على قناة الرحمة .
شيخنا الجليل الحكيم محمد حسان بيتريق على ديكارت .
لا تعليق .

الجمعة، 2 أبريل، 2010

الجمعة العظيمة

سار مستسلما للمقادير . هبط السلم المظلم محاذرا ووقع الاقدام الثقيلة يتبعه . وغشية الظلام والحيرة والشر الذي يتهدده فلم يكد يفكر فيمن هرب ولا فيمن خان . وران عليه حزن شامل عميق فغطى حتى على مخاوفه . وخيل له ان ذلك الظلام سيمسي صفة الدنيا الملازمة . وانتهوا الى الحارة فقطعوا الحي الذي لم يبق فيه مريض بفضله وتقدمهم حندوسة نحو حي آل جبل فمروا تحت ربع النصر المغلق حتى خيل اليه انه يسمع تردد أنفاس والديه . وساءل نفسه لحظة عنهما فخيل اليه أنه يسمع نحيب عبده في الليل الصامت ولكن سرعان ما استرده الظلام والحيرة والشر الذي يتهدده . وبدا حي آل جبل هياكل اشباح عمالقة غارقة في الظلام ، ما أشد الظلام وما اعمق النوم! أما وقع اقدام الجلادين في الظلمة الحالكة وأطيط نعالهم فكأنه ضحكات شياطين تعبث في الليل . ومضى حندوسة نحو الخلاء . بحذاء سور البيت الكبير فرفع رفاعة عينيه الى البيت لكنه رآه مظلما كالسماء . ولاح شبح في نهاية السور فتساءل حندوسة :
-المعلم خنفس ؟
فأجابه الرجل : نعم.
وانضم الى الرجال دون كلام . وظلت عينا رفاعة مرفوعتين نحو البيت . ترى هل يدري جده بحاله ؟ ان كلمة منه تستطيع ان تنقذه من مخالب هؤلاء الجبارين وترد عنه كيدهم . انه قادر ان يسمعهم صوته كما اسمعه اياه في هذا المكان . وجبل وجد نفسه في مأزق مثل مأزقه ثم نجا وانتصر . ولكنه جاوز السور دون ان يسمع شيئا سوى وقع اقدام الجبارين تردد انفاسهم . واوغلوا في الخلاء فثقلت خطواتهم فوق الرمال . وشعر رفاعة بالغربة في الخلاء وذكر ان المرأة خانته وأن الاصحاب لاذوا بالفرار . أراد أن يلتفت الى الوراء صوب البيت لكن يد بيومي دفعته في ظهره بغتة فسقط على وجهه . ورفع بيومي نبوته وهتف :
-معلم خنفس ؟
فرفع الرجل نبوته قائلا معك الى النهاية يا معلم .
وتساءل رفاعة في يأس :
- لماذا تبتغون قتلي ؟
فهوى بيومي بنبوته على رأسه بشدة فصرخ رفاعة صرخه عالية وهتف من أعماقه : "يا جبلاوي"


من رواية " أولاد حارتنا " نجيب محفوظ
المعروف عنها اتهامه بانه جسد الله والانبياء في رواية
ومن ثم محاولة اغتياله
شكرا يا استاذ على التحفة دي
وكل سنه وانتم طيبين