الاثنين، 22 مارس 2010

عنصرية أوفر

يصيبني الأمتعاض ... أكاد اخنق نفسي من القرف
كلما أثارت نزعة احددهم العنصرية لسانه لينطق
ليكيل الاتهامات ويخون ويقلل من الآخر ولا يكاد يشعر بأثمه
بالتأكيد لو كنت مسيحي أرثوذكسي تذكر الحماسة التي تملكتك عندما بصق مارجرجس على الأوثان في الفيلم الديني الكلاسيكي
تذكر شدة اعجابك به وشدة كراهيتك للوثنيين
ولم تخطر في بالك لحظة ان تتهمة بالعنصرية ؟؟؟!!
بل تلوم القتلة الوثنيين
وتقنع نفسك بأن الاقباط مضطهدين على مر التاريخ
وما يحدث الان هو امتداد للعصر السابق
وترى نفسك في ثوب مارجرجس وتلبس المسلمين ثوب دقلديانوس
اوفر أوي

لو بصق احدهم على الصليب مثلا ماذا ستفعل وأنت الأقوى
بالتأكيد كما فعل الوثنيون وستقتله شر قتله
لآنه مذنب في عينيك
وسيكون شهيد في عيني الآخر
ماذا يكون انطباعك عن البابا كيرلس عمود الدين عندما تقرأ السنكسار الذي يمجد انجازه بتطهير الأسكندرية من اليهود قتلة الرب
أليست هذه عنصرية

أما الاسلام فحدث ولا حرج
و كفاية الخزوق العنصري بتاع الردة
لا أفهم الالتفاف حول إسلام الاوربيين
والحديث عن السنة الذي سيهتدي فيها الغرب الى الاسلام
ومطالبتك بحكم الردة على المتنصرين
أوفر اوي برضه

ارتباط الدين بالدولة كانت عملية تقنين للممارسة العنصرية وخاصة في البداية
بتكوين دولة الدين
ومن بعد ذلك بدأت تضعف النزعة العنصرية أمام المد الفكري والفلسفي
كهروب الخفافيش من النور
لكننا الان نعيش ازهى عصور الظلام

مالكم يا مصريين وأحتفالات اليهود بأبن ميمون
مالكم وشرب الخمر فيه
ما انشاله يشخو فيه
أنتوا مال أمكوا ... حد شريكهم

ما تسخنش اوي وتقولي اسرائيل والاقصى
لا تمارس علي الديماجوجية

انتو عايزين الصياعة
نعمل احتفال سنوي
وندعو من كل الطوائف اليهودية في العالم
ونمنع دخول الاسرائيليين
حتى نستطيع تدبير يوم سنوي مشابه للأقصى وكنيسة القيامة
يروح وفد يحضر صلاة الجمعة وقداس الأحد

ماذا ينتظر مسلم من الاقباط عندما يطقطق رأسه راضيا تحت اقدام شيخ يشتم النصارى
يقول ان كتابهم محرف وأنه قادر على هدم أركان عقيدتهم
هم كفرة .......... أعداء الله
هل طلب منك الله العون ؟

كما هو الحال عند المسيحيين يلتفون حول ابونا زكريا بطرس
يتابعونه بشغف
يرددون ورائه
يضحكون
يشعرون بالنصر
بأرتفاع المعنويات
في مجتمع يحسسهم انهم نكره ..... مجرد اقلية
مجردة من الحقوق

لا أفهم التركيز على الشهيد سيدهم بشاي
ووضع جثمانه مباشرة
وقصته ان المسلمين سكبوا عليه القطران المغلي بتهمة ازدرائه للدين الاسلامي
وحسب الرواية هي تهمة ملفقة
والجسد محتفظ بمعالمه
يرسخ نوع من الكراهية للآخر الذي تخرج من الكنيسة لتجده في وجهك


لا أفهم هؤلاء هل يدرك البعض ان الاخر يعلم انه على خطأ و مطنش
كفانا بلبنان عبرة

حلمي مجتمع بطاقته مافهاش خانة دين
ويدرس في المدرسة الاديان
ويختار دينه بداية من 16 سنة
ويبقى الانتماء لمصر مش لأي حاجة تاني
مش يخرج علينا حد يقول طظ في مصر
و معندوش مانع ان مصر يحكمها مسلم ماليزي مش مسيحي مصري
ده المفروض تنتزع منه الجنسية المصرية
وأنا عشان شوفيني مصري
لو كان قال كده قدامي
كنت هديله في ****

"اللي أوطانهم تجمعهم عمر الاديان متفرقهم"
الله يرحمك يا سيد درويش

زمان الطائفية - زياد الرحباني

هناك تعليق واحد:

لوبيتا يقول...

عاجبانى أوفر الصراحة :)