الاثنين، 25 نوفمبر 2013

ايها الديماجوجيون لكم أقول..



الديماجوجية بحسب تعريف ويكيبيديا هي إستراتيجية لإقناع الآخرين بالاستناد إلى مخاوفهم وأفكارهم المسبقة.
كانت ولاتزال وسيلة الأنظمة الفاشية والدينية للتشهير بالمعارضين على نحو يفتقد للموضوعية (لاحظ الصورة)


من هنا قررت المشاركة.

قطعتان نثريتان لبيرم التونسي على وزن آيات قرآنية.

“سورة السـتّـات”
(المصدر : محمد كامل البنا : بيرم كما عرفته، ومحمد العتر : ألحان مصرية، نقلا عن مجلة الجراد، القاهرة، يوليو 1994، ص107 وما بعدها)


“يا أيّها المحافظ إذا أبصرتم النّساء يقصّرن ملابسهنّ، ويبدين صدورهنّ، فأصدروا لهنّ منشورا، ألاّ يتخطّطن ويتحكّكن ويقوّرن الثّوب تقويرا. إنّما الأحمر والأبيض والكحل والأقلام زينة من عمل الشّيطان، وليست شيئا مشكورا. صنعة الله التي تعجب المتّقين من الرّجال، ولا يعجب الأحمر إلاّ رجلا غفيرا. وقـل للمتزوّجات يسترن أفخاذهنّ، ويغطّين سمانات أرجلهنّ، ولا يلبسن فستانا قصيرا. ذلك بأنّهنّ تزوّجن، ومن تتزوّج فقد فازت فوزا كبيرا. العانسات والأبكار يغسلن وجوههنّ، ويمشّطن شعورهنّ، ولا يضعن جبسا ولا جيرا. ليعلم الذين يخطبون ذات البعل وغير ذات البعل وكفى بذلك تفسيرا. ما كان لرجل يتبع المرأة وهو مؤمن، إنّ الرّجل كان خنزيرا. يا نساء الشّعب إن يملك منكنّ الرّجال أغراضهم فلن تتزوّجن أبدا، ولو أعجبتهنّ كثيرا. الرّاقصون للرّاقصات، والصّرماحون للصّرماحات، والمعلّمون للمعلّمات. ولا تتزوّج شريفة خنزيرا. حرّمت على المؤمنات السّمكة والأساور من القشرة والحجل، وما جعل الله من أرجلهنّ جنزيرا.”


“سورة أربعين سعد زغلول”
(المصدر نفسه)

“يس، والدّستور العظيم ذكر ما أنزل على مصطفى وفريد، وما أوحي إلى الزّعماء من لدن عزيز عليم. قالوا ربّنا هب لنا قوّة، وامددنا بجرائد وأحزاب، وجنّبنا القوم الرّجعيّين. إذ خطب مصطفى قومه وكانوا غافلين، ألاّ تجعلوا في الوطن شركاء آخرين، يسعّرون قطنكم، ويعلّمون أبناءكم، إن هذا هو الخسف الكبير. ثمّ اصطفاه ربّه كما اصطفى عيسى بن مريم عن ثلاث وثلاثين. أمّا فريد فكان من أولي العزم إذ ابتلاه ربّه ببرلين. قال ربّ إنّي بلي الثّوب منّي، ولا أجد الخيط الأبيض ولا الخيط الأسود، وأنت على ذلك شهيد. وكان ثلّة من آل فرعون يعيثون في الدّيار، يقامرون ويرقصون مع الرّاقصين، فما سندوه وما نصروه، ومات من الجوع وهو زعيم. وكم من زعماء ماتوا وهم يشحذون. ألا إنّ آل فرعون قوم منحطـّّون. ما كان سعد وفديّا ولا دستوريّا، ولكنّ مصريّا كالمصريّين. فمن اتّبع هداه جعلناه خليفة في الأرض، وإنّا له لمصوّتون. فإن تولّوا فالذي توفــّى سعدا يأتي بأربعين، وما ذلك عليه بعزيز.”

أمل دنقل أبانا الذي في المباحث (على وزن الصلاة الربانية المسيحية)
أبانَا الذي في المباحث ..

نحن رعاياك!

باق لك الجبروتُ!

وباق لنا الملكوت!

وباق لمن تحرس الرهبوت!!!

* * *

تعاليت .. ماذا يهمك ممن يذمك؟

اليوم يومك!

يرقى السجين إلى سدة العرش ..

والعرش يصبح سجنا جديدا ً..

وأنت مكانك ..

قد يتبدل رسمك واسمك ..

لكن جوهرك الفرد .. لا يتحول ...

الصمت وشمك .. والصمت وسْمُكَ!

والصمتُ بين خيوطِ يديكَ المصبغتين المشبكتين يلفُّ

الفراشةَ ..

والعنكبوت!

* * *

أبانا الذي في المباحث، كيف تموت؟

وأغنية الثورة الأبدية ..

ليست تموت !؟



هناك تعليقان (2):

P A S H A يقول...

كل سنة وحضرتك طيب وبألف خير وصحة وسعادة ورضا وراحة بال وسلام وإن شاء الله يكون عام جديد سعيد عليك وعلى أسرتك الكريمة وتحقق فيه كل ما تتمنى
:)

أطيب تحياتي

Andrew Yousef يقول...

و حضرتك بخير دايما .. أشكرك.