الاثنين، 25 نوفمبر، 2013

ايها الديماجوجيون لكم أقول..



الديماجوجية بحسب تعريف ويكيبيديا هي إستراتيجية لإقناع الآخرين بالاستناد إلى مخاوفهم وأفكارهم المسبقة.
كانت ولاتزال وسيلة الأنظمة الفاشية والدينية للتشهير بالمعارضين على نحو يفتقد للموضوعية (لاحظ الصورة)


من هنا قررت المشاركة.

قطعتان نثريتان لبيرم التونسي على وزن آيات قرآنية.

“سورة السـتّـات”
(المصدر : محمد كامل البنا : بيرم كما عرفته، ومحمد العتر : ألحان مصرية، نقلا عن مجلة الجراد، القاهرة، يوليو 1994، ص107 وما بعدها)


“يا أيّها المحافظ إذا أبصرتم النّساء يقصّرن ملابسهنّ، ويبدين صدورهنّ، فأصدروا لهنّ منشورا، ألاّ يتخطّطن ويتحكّكن ويقوّرن الثّوب تقويرا. إنّما الأحمر والأبيض والكحل والأقلام زينة من عمل الشّيطان، وليست شيئا مشكورا. صنعة الله التي تعجب المتّقين من الرّجال، ولا يعجب الأحمر إلاّ رجلا غفيرا. وقـل للمتزوّجات يسترن أفخاذهنّ، ويغطّين سمانات أرجلهنّ، ولا يلبسن فستانا قصيرا. ذلك بأنّهنّ تزوّجن، ومن تتزوّج فقد فازت فوزا كبيرا. العانسات والأبكار يغسلن وجوههنّ، ويمشّطن شعورهنّ، ولا يضعن جبسا ولا جيرا. ليعلم الذين يخطبون ذات البعل وغير ذات البعل وكفى بذلك تفسيرا. ما كان لرجل يتبع المرأة وهو مؤمن، إنّ الرّجل كان خنزيرا. يا نساء الشّعب إن يملك منكنّ الرّجال أغراضهم فلن تتزوّجن أبدا، ولو أعجبتهنّ كثيرا. الرّاقصون للرّاقصات، والصّرماحون للصّرماحات، والمعلّمون للمعلّمات. ولا تتزوّج شريفة خنزيرا. حرّمت على المؤمنات السّمكة والأساور من القشرة والحجل، وما جعل الله من أرجلهنّ جنزيرا.”


“سورة أربعين سعد زغلول”
(المصدر نفسه)

“يس، والدّستور العظيم ذكر ما أنزل على مصطفى وفريد، وما أوحي إلى الزّعماء من لدن عزيز عليم. قالوا ربّنا هب لنا قوّة، وامددنا بجرائد وأحزاب، وجنّبنا القوم الرّجعيّين. إذ خطب مصطفى قومه وكانوا غافلين، ألاّ تجعلوا في الوطن شركاء آخرين، يسعّرون قطنكم، ويعلّمون أبناءكم، إن هذا هو الخسف الكبير. ثمّ اصطفاه ربّه كما اصطفى عيسى بن مريم عن ثلاث وثلاثين. أمّا فريد فكان من أولي العزم إذ ابتلاه ربّه ببرلين. قال ربّ إنّي بلي الثّوب منّي، ولا أجد الخيط الأبيض ولا الخيط الأسود، وأنت على ذلك شهيد. وكان ثلّة من آل فرعون يعيثون في الدّيار، يقامرون ويرقصون مع الرّاقصين، فما سندوه وما نصروه، ومات من الجوع وهو زعيم. وكم من زعماء ماتوا وهم يشحذون. ألا إنّ آل فرعون قوم منحطـّّون. ما كان سعد وفديّا ولا دستوريّا، ولكنّ مصريّا كالمصريّين. فمن اتّبع هداه جعلناه خليفة في الأرض، وإنّا له لمصوّتون. فإن تولّوا فالذي توفــّى سعدا يأتي بأربعين، وما ذلك عليه بعزيز.”

أمل دنقل أبانا الذي في المباحث (على وزن الصلاة الربانية المسيحية)
أبانَا الذي في المباحث ..

نحن رعاياك!

باق لك الجبروتُ!

وباق لنا الملكوت!

وباق لمن تحرس الرهبوت!!!

* * *

تعاليت .. ماذا يهمك ممن يذمك؟

اليوم يومك!

يرقى السجين إلى سدة العرش ..

والعرش يصبح سجنا جديدا ً..

وأنت مكانك ..

قد يتبدل رسمك واسمك ..

لكن جوهرك الفرد .. لا يتحول ...

الصمت وشمك .. والصمت وسْمُكَ!

والصمتُ بين خيوطِ يديكَ المصبغتين المشبكتين يلفُّ

الفراشةَ ..

والعنكبوت!

* * *

أبانا الذي في المباحث، كيف تموت؟

وأغنية الثورة الأبدية ..

ليست تموت !؟



الثلاثاء، 12 نوفمبر، 2013

الترحيل




اليوم مر عامان على بداية تجنيدي ، يوم الترحيل.


كانت الليلة الثانية التي أشهد في كلية الضباط ، وكنا قرابة الخمسمائة لم ننته من تسلم ملابس الجيش (المهمات) بعد ، نقف صفًا لنتسلم قطعة من الملابس ثم نقف مجددًا لتسلم القطعة التالية ، وهكذا قرابة الست ساعات.
كنا قاربنا على الإنتهاء من جميع الملابس عند منتصف الليل أو بعده بقليل عندما نازعت لإحتلال مساحة ضئيلة من الرصيف حتى أجلس عليها بدلاً من الجلوس على الأرض مباشرة ، تمنيت أن تغفل عني عيون الرقباء مشتعلي الحناجر لوهلة أبسط فيها ظهري الذي كاد ينقسم من حقيبة فيها ما يلزمني لأربعين يومًا أحملها ليومين عدا ثلاث ساعات نمتهم الليلة الماضية. نظرت للسماء ، أغمضت عيني ، نمت ، وحلمت بأحد الرقباء يمسك وعاء من الماء يقذفه نحوي ليوقظني فنهضت فزعًا ، وكل ذلك في مدة لا تتعدى بضع دقائق.


***************

كان إدخال الهواتف المحمولة صعبًا وخاصة في البداية ، وكانت وسيلة الإتصال بالعالم الخارجي تتلخص في ست هواتف "ميناتل" يقف أمام كل منها صف يلزم الوصول لأوله وقتًا أطول من وقت الفراغ المتاح ، فإن أردت أن تجري إتصالاً عليك أن تأتي في وقت غير متوقع وكان الصباح الباكر في العادة ، كنت أنتقي مطبقي خاصية (الرينج تون) لأكسر الرتابة البشعة التي كنت أجدها في الموسيقى العسكرية حتى أصبحت عادة صباحية مقدسة تعينني على إتمام يومي.


***************

"بقالك سنتين في الجيش ولسه وشك مخطوف ليلة السفر؟!" إكتفيت بالإبتسامة ردًا على صديقي ، قد أصاب كما لم يفعل من قبل ، لازالت نفس الحالة تنتابني ليلة السفر ، وخاصة مع الخريف والشتاء. يصل الشعور بالوحشة إلى قمته مع الخروج من المدينة المظلمة النائمة في ساعات الليل الأخيرة موعد سفري المعتاد ، أودعها ، أرى تفاصيلاً جديدة ، أتذكر ما نسيت وما علي فعله ، أتندم ، أخطط ، ثم أستسلم للنوم.



***************

عولت كثيرًا على تأكيدات أحد الأقارب واثقًا من وساطته بأنني سأٌقضي مدة خدمتي بالأسكندرية ، وسافرت للقاهرة لأتسلم رسميًا مكان الخدمة وصعقت لما وجدته في القاهرة ، تحركت صوب المكان المنتظر مع اثنين من الزملاء ولأنهم من سكان القاهرة فقد رحلا فور وصولنا على أن يعودوا في اليوم التالي وبقيت أنا ، إستلقيت على سرير غاب صاحبه مصدومًا أحاول إستيعاب ما يحدث ، دخلت في دورات من النوم واليقظة حتى غاب النوم تمامًا حوالي الواحدة صباحًا ، أكره إنهيار الخطط وأخشاه ، أشعر كالتائه في الصحراء ، لا يثق في رؤيته إن كانت حقيقة أم سراب ، والماء ينفذ ، عليّ التخلي عن خططي وإيجاد خطط بديلة في وقت حرج وظروف غير مهيئة ، تكاد رأسي تشتعل ، نصحني صديق إذا إشتدت بي أن ألجأ للبكاء ، قال ان البكاء ينتقل بصاحبه من مرحلة لأخرى ، يفرغ الطاقة المكبوتة فقررت أن أبكي ، لم أشعر بحاجة للبكاء منذ بداية تجنيدي ، يبدو إن فساد خططي أشد وقعًا من أي شيء عليّ ، حاولت ولم أستطع كأنني نسيت البكاء ، بحثت في هاتفي عن موسيقى تحفز دموعي ، فشلت العديد من المقاطع ، قاربت على اليأس حتى أصابت أغنية حواديت لمحمد منير الهدف ، ظللت أبكي حتى بعد صلاة الفجر ، واصبحت في أحسن حال. 







الأربعاء، 6 نوفمبر، 2013

كريستوف كيسلوفسكي





قبل أسبوع قال المخرج داوود عبد السيد لمضيفته في حلقة تلفزيونية انه قصد في فيلمه الكيت كات حالة العجز الموجودة في كل شخوصه و قصد حالة التيه الذي تعرض له جيل كامل أُعد للإشتراكية ثم تهاوت من أسفله في فيلم أرض الخوف ، وأن أي تحليل مختلف يمثل آراء أصحابه فقط و لم يكن مقصودًا منه بأي شكل من الأشكال.
كان داوود واثقًا و شجاعًا لما أنكر كل التفسيرات الإستعراضية للكتّاب في أنجح أفلامه بدلاً من إكمال الإستعراض أو حتى ترك المساحة للسيرك المنصوب على عبقريته.

أرهقتني في السابق المحاولات المستمرة لقراءة رموز الأفلام عن طريق إعادة مشاهدته أو الإطلاع عن مقالات كتبت عنه ، لكن مع كيسلوفسكي فالأمر مختلف ، يعبر كل فيلم عن حالة محددة تتلخص في كلمة واحدة هي في الأغلب الإسم التجاري للفيلم ، سؤال محدد أو شعور بعينه ، خط واحد تدور فيه الأحداث ، وإن ظهر خط آخر تجده إنعكاس للخط الرئيسي.

العابر أمام شاشة تعرض مشهدًا لكيسلوفسكي يستطيع تمييز بصمته بوضوح ، سينما تعبيرة ، شاعرية بإمتياز ، يمتزج موضوع الفيلم بالصورة ، بالموسيقى التي تبدأ قوية (forte) بعد صمت لتعلن عن جملة مهمة تأتي على لسان ممثل يعكس وجهه معنى تصنعه معه الصورة والإضاءة وحركة الكاميرا.
قد يضمّن رموزًا ، لكنها غير فلسفية كرموز بيرجمان مثلًا ، هي كطبيعة أفلامه حسية نابعة من المباديء والمشاعر الإنسانية كهدية البولندي المتهرب من التجنيد والمنتقد لسياسات بلاده ومباديء سكانها في السلسلة التلفزيونية من عشر حلقات عن الوصايا العشر التي أمر الله بها نبيه موسى وشعب إسرائيل بحسب العهد القديم عام  1989 التي قدمها لعشاق الصنعة السينمائية كغلاف للدفقة الشعورية التي تنتاب مشاهديه عبر صورة جمالية مغرقة في الحرفية مع تكثيف للمعنى المقصود في الأحداث وطرحه و القدرة الدائمة على التدقيق في التفاصيل.


لكن لثلاثيته الشهيرة - التي حملت أسماءها ألوان العلم الفرنسي الأزرق والأبيض و الأحمر وتحمل قضاياها الحرية والعدالة والمساواة وهي مباديء الثورة الفرنسية - مكان خاص عندي ، أُعيد مشاهدتهم كل فترة ، ربما لأنهم أول ما شاهدت من أفلامه ، وربما لأنها آخر ما صنع ووضع فيها كل جهده وأحدث الإمكانيات التقنية وقتها وقرر الإعتزال بعدها.

لا أعلم كم من مشاهديه لاحظوا مرور - مجرد مرور - بطل الفيلم الثاني "أبيض" ضمن أحداث الفيلم الأول "أزرق" في مشهد دار بالمحكمة في تقاطع سحري بين أحداث الفيلمين!


يروى أيضًا أن كيسلوفسكي أعطى 5 ثوانٍ زمنًا للقطة من فيلم "أزرق" تمسك فيه جولييت بينوش بمكعب سكر تمس به القهوة حتى يتلون المكعب بلونها ، لكنه لم يجد مكعبًا يحقق له الزمن المطلوب إما أطول أو أقصر ، فكلف كيسلوفسكي مساعده بالبحث عن مكعب يذوب في خمس ثوانٍ حتى وجده! أي إهتمام بالتفاصيل هذا!

الأحد، 25 أغسطس، 2013

جراج مؤقت



رفع حسين باب دكانه للنصف فقط ، دخل الضوء ليكشف عن حوائط مطلية بالألوان والأدعية والآيات بمختلف أنواع الخطوط ، أحنى ظهره ليدخل بعد إفطاره على عربة الفول التي تحتل ناصية الشارع الشعبي العتيق ، جلس على الكرسي وفي يده كوب شاي جلبه من المقهى المجاور وسيجارة محلية رخيصة وبدأ روتينه اليومي بمراقبة أرجل العابرين يمينًا ويسارًا دون أن يروه.
 تعيد البلدية بناء رصيف المشاه بعد تكسيره لإصلاح كابلات الكهرباء الأسبوع الماضي مما جعل الشارع في حالة يرثى لها ، يقفز رجل ببدلة أنيقة كانت نظيفه وحذاء يصعب تحديد لونه من فرط الأتربة ، وهذه فتاة ترفع طرف ثوبها لكيلا يتسخ كاشفًا عن ساقين بديعتين ، وهذا مسن لا يقوى على رفع قدمه عن الأرض ، هب حسين واقفًا وإلتقط لوحة خشبية قديمة ورفع الباب خارجًا ووضع القطعة الخشبية فوق الحفرة أمام أقدام الرجل المسن موجهًا له الحديث.
"ثانية واحدة يا عم عبد الحق ... تقدر دلوقتي تعدّي"


الجميع يعرف عم عبد الحق ، إنه المسن الروتيني الذي يخرج يوميًا في الصباح ليشتري الخبز والفول وبعض الخضراوات و الجريدة ثم يعود بإستثناء اليوم الشهري الأسود الذي يقبض فيه معاشه الضئيل. 

القهوجي : خلصت كباية الشاي يا حسين.
حسين : آه يا رضا خدها ، عمك عبد الحق هيعمل ايه بعد كده؟!
القهوجي : إشمعنى؟!
حسين : أنت مشفتش أول الشارع؟! الرصيف اللي هيعملوه بتاع نص متر. هيطلعه إزاي ده؟!

القهوجي : آه صح .. أنت مشفتوش وهو بيركب التوكتوك مع مختار يوم القبض.
الواد مسكه وحط رجله الأولانية في التوكتوك وهو بيحط الرجل التانية كان هيتقلب من الناحية اللي هناك.
حسين : بتضحك على إيه يا عديم الدم؟!

القهوجي : خلاص يا عم هات الكباية ، نروح نشوف أكل عيشنا بدل ما نتشتم.

عاد حسين للداخل ، فتح الراديو ، فرد القماش على المنضدة الخشبية ، جهز الألوان وأمسك فرشاته ليبدأ في كتابة "حياة أحسن" شعار أحد المرشحين للإنتخابات القادمة ، شعر بإمتعاض وهو يكتبها لأول مرة بسبب الشعار الكاذب المستفز. أي حياة؟!
"اللعنة عليكي أيتها الحياة التي أضطر فيها لأكون اللسان الكاذب لمحتال يسرقني مقابل بعض القروش؟! حياتك الأحسن أم حياتنا ، أو حيوات أخرى في أراض أخرى كشف أهلها أمثالك ، ولم ينحنوا لقروش تلقيها بل إقتسموا معك جنيهات في يدك. أي حياة؟! أنا عاجز عن إتمام ذلك الهراء."
جلس حسين بائسًا يتابع المارة في الطريق ثانية حتى مر أمامه عم عبد الحق ثانية لكن مستندًا إلى شاب ويبدو عليه الإنهاك.
حسين: خير؟ فيه إيه؟
الشاب: وقع في الشارع.
حسين: طب هاته يقعد هنا.

- يا عم عبد الحق أبوس إيدك إدي أي حد يشتريلك الحاجة ، عايز إيه وأنا أجيبهولك؟
عبد الحق: كتر خيرك يا ابني بس مينفعش ، اللي يستحمل يوم ميستحملش يومين وأنا مش عايز أتقل عليك.
حسين: حقك علينا يا عم عبد الحق.
- يا رضا كباية ليمون بسرعة لعمك عبد الحق.
عبد الحق: لا مالوش داعي هطلع أريح في البيت أحسن .. شكرًا.
حسين: اللي تشوفه يا عم عبد الحق.

رضا: الليمون.
حسين: خلاص الراجل مشى ، الراجل وقع يا سي خره عشان تعرف تضحك كويس.
رضا: لا حول ولا قوة إلا بالله.

حسين: أنا اللي مجنني هيعمل إيه بس بعد ما الرصيف يتعمل؟
رضا: ممكن ينزل من مطلع الجراج اللي في آخر الشارع.
حسين: دي مسافة كبيرة يا ابني عليه.
رضا: أحسن من مفيش.
حسين: هم هيخلصوا الرصيف انهاردة?
رضا: آه.
حسين: طب هاتلي السلم من عندك.
ثبت حسين السلم أمام دكانه وصعد عليه ليبدأ في خلع اللافتة المكتوب عليها "خطاط الحسين" وسط تعجب رواد المكان الدائمين الذين وقفوا يتابعون الموقف ، ثُبتت تلك اللوحة قبل أعوام فخلعها عسير ، نظر حسين عن يمينه ليرى العمال يقتربون فصار يكسرها كسرًا ويلقيها على الأرض ، ثم أغلق دكانه بعد أن أخذ الفرشاة واللون وبدأ يكتب على الباب ، وعندما بدأ العمال في الرصيف أمام دكانه قال لهم "أعملولي هنا مطلع ... مش شايفين مكتوب جراج ممنوع الوقوف عالباب؟!"

لينك صاحب الصورة

الأحد، 21 يوليو، 2013

Pierrot le fou 1965 بيرو المجنون





 يبدأ الفيلم بمحاولات فرديناند التملص من حفلة دعي لها مع زوجته الثرية حتى يستسلم في النهاية ويذهب مذعنًا لرغبتها ، مشهد ساحر يعرض بشكل سريالي مدى بلاهة أحاديث الطبقة البرجوازية في الحفلة والتي سيقرر على أساسها فرديناند الهرب مع جليسة أطفاله التي كانت تربطه بها بالصدفة علاقة مسبقة  ، ويلتقي فيها أيضًا بالمخرج الأمريكي صامويل فولر الذي يظهر في الفيلم بشخصيته ليجيب سؤال فرديناند عن ماهية السينما في كلمة واحدة "مشاعر" .
تصر جليسة الأطفال ماريان أن تناديه "بيرو" نسبة لأغنية الأطفال الشهيرة "بيرو صديقي" وفي كل مرة يصحح لها قائلاً "أسمي فرديناند" لكنها لا تأبه ، كما لم يأبه هو الآخر للقتيل الذي يراه في منزلها لأول مرة كأي قطعة أثاث ليبدأ معها رحلة جنون نحو الجنوب حتى شاطيء البحر المتوسط.






يعتبر الكثير من النقاد جان لوك جودار مخرج الفيلم من أهم المخرجين المعاصرين على عكس آراء أغلب المشاهدين ، لا يستهدف جودار المشاهدين وخاصة في هذا الفيلم الذي تعمد أن يبتعد فيه قدر إستطاعته عن تقديم فيلم تجاري ، يتضح فيها تكديس أو "إقحام" الفيلم بلوحات لتشكيليين ومقولات مقروءة لكتاب كثيرين. كما تدور مشاهد الجريمة العديدة في الفيلم بإطار يعتبره البعض كوميديًا أو غير منطقيًا بالمرة ، لكني أعتبره تقليل من أهمية تلك الأحداث لصالح أحداث أخرى يلقي عليها الضوء ، فيلاحظ مرور مشاهد القتل كلها بدون أي مجهود يعكس إهتمام بحرفية صناعتها فنيًا بالمقارنة بأفلام الجريمة وهذا يؤكد نظرية أن نجم الفيلم هو الحوار الذي يدور بين البطلين في هذه الأجواء الثانوية.




تضمن الفيلم أغنيتين بالإستعانة ببيانو وكونترباص ، لم تسجل الأغنيتين في أستوديو خاص بل قصد جودار إدماجهم ضمن حوار الفيلم بهذه الطريقة حتى أنك قد ترصد تأثير عدم إنتظام الأنفاس نتيجة الحركة أثناء الغناء وقرب وبعد الصوت عن مصدر التسجيل أثناء الحركة.  


استمتعت بالفيلم جدًا ، لكني لم أجهد نفسي بشأن تفسيره وفهم وما وراءه وعجزت حتى عن وضع سبب محدد يبرر إعجابي به سوى تعريف فولر للسينما ، لأنه فقط مشاعر. /span>


الاثنين، 8 يوليو، 2013

لماذا نعيب على التيار الإسلامي؟



نيكسون يستقيل.

في عام 1972 قُبض على خمسة أفراد تابعين لريتشارد نيكسون الرئيس الأمريكي في ذلك الوقت بتهم تتعلق بالتجسس على قيادات بالحزب الديمقراطي (المنافس) أثناء إجتماعهم ببناية "الووتر جيت" التي عرفت الفضيحة إعلاميا بإسمها ، والتي ثبت تورط الرئيس نيكسون شخصيًا بها مما اضطره للإستقالة.
لا يخفى على أحد أن مراقبة المعارضين والتنصت عليهم كان شائعًا في دول كثيرة وهذا إن تركوا أحرارًا أو حتى أحياء لكن نيكسون لسوء حظه ينتمي للحزب الجمهوري الذي أُعلن عند تأسيسه كحزبٍ معادٍ للعبودية و داعٍ لقيم الحرية والمساواة التي تميز الولايات المتحدة عن الأنظمة الشرقية وهذا سبب اعتبارها فضيحة.
خالف نيكسون المباديء التي يدعو لها وتجاهل قواعد الديمقراطية التي تفاخر بها بلاد هو رئيسها وتقدمها كنموذج ناجح لدول العالم فترك نفسه لقمة سائغة لمعارضيه.

جمال عبد الناصر.

على النقيض لدينا حالة جمال عبد الناصر الذي كان يتجسس ويضيق الحريات ويعتقل وينكل لكنه لم ينادِ بالحرية يومًا ولم يتخذ من الديمقراطية سبيلاَ أبداً ، حتى أن مسيرة تاريخية جابت شوارع القاهرة وشعارها "تسقط الديمقراطية" ، وبرغم كل ذلك التنكيل ظل الزعيم الأكثر شعبية في مصر والشرق الأوسط.
وبنفس المنطق عندما يرغب الناصريون في تمجيد زعيمهم فإنهم يبرزون إتساقه مع مبادئه وهي العدالة الإجتماعية والمساواة والمباديء الإشتراكية كافة ، كالمعنى المتمثل في أملاكه المحصاة بعد وفاته عام 1970.

3718 جنيه في حسابه البنكي.
1200 جنيه شهادات إستثمار.
عدد يسير من الأسهم والسندات.
وثائق تأمين على الحياة بقيمة 8500 جنيه.
سيارة أوستن إشتراها قبل الثورة.






لهذا نعيب على التيار الإسلامي. تعتمد نظرية بناء المجتمع الإسلامي على الأخلاق كحجر للزاوية كما الحرية في المجتمعات الرأسمالية والعدالة الإجتماعية في المجتمعات الإشتراكية ، ولا يسعني حصر كل المخالفات الأخلاقية التي إرتكبها لابسي العباءة الدينية طوال ثلاث سنوات في هذه المساحة الضيقة من فتاة علي ونيس لإدعاءات الأخوان الكاذبة لتبريرالقتل وغيرها من التناقضات التي يغمض مناصرو ذلك التيار عيونهم عنها إذا شابت قياداتهم ويصرخون إن قربت معارضيهم ، وتلك هي التجارة بالقضية ، لكنهم لا يفقهون ، وهذا التناقض هو مادة باسم يوسف الخصبة في إضحاك مشاهديه ، لكنه ضحك كالبكاء.




الاثنين، 10 يونيو، 2013

أول مرة!


مهم جدًا يبقى عندك أرشيف لنفسك ، صندوق فيه حاجاتك القديمة زي لعب صغيرة ، مذكرات لو فيه ، أو أي حاجة تعتبر إنجاز ليك من شهادات تقدير لرسومات حلوة لحاجات مكتوبة بإيدك.

هحكيلكم على حاجة من الأرشيف بتاعي.
سنة 1999 كان عندي 10 سنين قررت اني اعمل مجلة زي سمير وبلبل والنوع ده بس تبقى محلية جدًا في دايرة أصحابي و الفصل بتاعي بس ، وتبقى نسخة واحدة شهرية أعملها بإيدي وتتوزع طول الشهر على أصحابي كل واحد يوم لحد ما ينزل العدد الجديد ، كالعادة إعتمدت على نفسي وإمكانياتي. إشتريت كراسة وشلت منها الدبوس وقلبت الغلاف الخارجي بحيث التصميم بتاعها يبقى من جوا ومن برا يبقى فاضي أعرف أجيب ألواني وأعمل الغلاف وبعدين رجعت دبست الورق في الغلاف الجديد.


كانت مصادري ومعرفتي في الفترة دي محدودة جدًا فقعدت اجيب اعداد من المجلات والجرايد وكتب قرايبي الكبار بتاعة العلوم والتاريخ  وأقرا واللي يعجبني أعلم عليه ، وقسمت المجلة لأبواب : مقدمة ، نكت وفوازير ، معلومات عامة ، أخبار طريفة ، مقال تاريخي ، مقال علمي ، مقال رأي ، قصص قصيرة.


جمعت كل اللي أنا عايزه وبدأت أحكيه بأسلوبي وبدأت أشطب وأقطع وأشيل وأحط وده خد مني وقت كبير جدًا ومكنتش بذاكر فإرتأت أمي انه من واجبها إنها تمنعني من اللي بعمله ده وبعد عركات وصلنا في الآخر لإتفاق يقسم الوقت بين المذاكرة واللعب والمجلة.
المجلة أخدت مني حوالي 3 أسابيع عشان تخلص.

المقال العلمي كان عن المجموعة الشمسية وكنت كاتب فيه اننا منعرفش إذا كان فيه حياة على الكواكب دي ولا لأ ، وكاتب ان فيه إحتماليات إننا نكتشف كواكب تاني في نفس المجموعة :)

 مقال عن المجموعة الشمسية ونموذج ليها

المقال التاريخي عن فنار الأسكندرية ، وكنت كاتب إعلان عشان يبعتولي نكت وفوازير :)

 كنت كاتب حكاية عن جحا الأفريقي وأسمه بمبا!! مش فاكر جبتها منين دي :)
وفاكر إني قعدت أحوش عشان أجيب القلم الذهبي والقلم البينك والإستيكرات اللي مزوق بيها دي!


أهم حاجة بقى إني كنت عامل مقال رأي بنتقد فيه إدارة المدرسة هكتبه هنا بنصه 

"نناقش الآن يا أصدقائي مشكلتين الحمامات والطباشير الجير
أولا مشكلة الحمامات:-
عند إقامة المدارس تنشيء حمامات وبعد دخول الأطفال وإهمالهم لها فتبقى الحمامات غير راقية وغير نظيفة ونحن نحاول ألا ندخل هذه الحمامات ولكنهم لم يغيرونه ويجعلونه جديدًا ونظيفًا فنحن نهتم بالنظافة لكن الحمامات لا يهتمون بها وبنظافتها ونحن نرجو إصلاح الحمامات.

ثانيا مشكلة الطباشير:-
 تطلب منا المدرسات بالطباشير البلاستيك ليكون ملونًا وأبيض وهذا لأن نقود المدرسة لا تكفي فلما نحن ندفع وتطلب منا المدرسات بالطباشير ولا يكون من الجير لأن الجير يشقق يديهن"





طبعًا الكلام اللي مكتوب فوق ده كان مخليني أفرج أصحابي على المجلة كأنها مجلة سكس ، كنت خايف جدًا حد يشوفها من المدرسين لغاية ما تبرع أحد الأصدقاء الظرفاء ووراها لميس من بتوع الطباشير دول ، قعدت تقلب في المجلة وتوريها للميسات في الفصول التانية ورجعت نادت عليا.

 كنت مرعوب فشخ لما لقيتها رايحة بيا لمكتب المدير وكنت بحضّر أي كلام أقوله عن المصيبة اللي أنا عاملها دي ، ولمل وصلت للمدير المرعب بالنسبة لي وقتها لقيته فتح كلام معايا عن المكتوب والميسات ملمومين حواليا!
سألني من ضمن الكلام على موضوع الطباشير ساعتها الجلالة خدتني بقى وقلتله فلان خد درجات أعمال السنة كاملة عشان جاب علبة طباشير ، لقيته باسني وقاللي أنا هاخد المجلة أنهاردة وتعالى خدها مني بكره الصبح في الإذاعة متدخلش على الطابور.

في الطابور الصبح خلاني أشرح عملت إيه وقال قدام المدرسة أنه هيديني درجات أعمال السنة كاملة.
اليوم ده كنت ماشي طاووس في المدرسة ، والشلة اللي كانت بتجيب كورة وتلعب في الفسحة عزموني ألعب معاهم.

بس للأسف الحالة دي مدامتش غير يوم واحد لأن تاني يوم لقيت حوالي 30 واحد جايبين مجلات عاملينها ليهم أهلهم شكلها أشيك من مجلتي  وخطهم فيها أحسن من خطي ميت مرة فحسيت ان تعبي كله راح عالأرض وإتقهرت قهرة بنت كلب وقررت ألغي الفكرة خالص.

بس إحتفظت بالعدد الأول و الوحيد.
 


الجمعة، 10 مايو، 2013

تخاريف




مشهد داخلي - إضاءة مبهرة ، تنتقل الصورة بين الزخارف المذهبة بين أركان السقف ومنها الى لوحة زيتية تمثل معركة نزيب ، تقترب الصورة من إبراهيم باشا متخذًا فيها وضعه كما تراه في ميدان الأوبرا.
يبدأ الصوت في البدء تدريجيًا ، صوت زحام كما تسمعه في السوق.
تنتقل الصورة من وجه إبراهيم باشا الى وجه الرئيس محمد مرسي ، تحيطه الميكروفونات من كل جانب ، تبتعد الصورة ليظهر على رأس مائدة كبيرة بجوار رئيس وزرائه و وزراءه ، وجمع كبير من الصحفيين والمصورين والمذيعين من حولهم.
مرسي : بسم الله والحمد لله وبعون الله نبدأ أولى جلسات مجلس الوزراء في تشكيله الجديد ونسأل المولى عز وجل أن يوفقنا فيما نبتغيه من الخير لمصر وشعبها.
قنديل : طبعًا احنا بنسعى جاهدين لإخراج مصر من عنق الزجاجة ونرجو من الشعب انه يدعي للحكومة في تشكيلها الجديد ان ربنا يوفقها في إنها تجلب الخير لشعب مصر كله.
يطلب عدد من موظفي القصر من الصحفيين إخلاء القاعة لبدء الإجتماع - صورة عكسية خلف كرسي الرئيس يظهر فيه باب كبير مرتفع مذهب ومبطن يكشف عن صالة واسعة يخرج اليها الصحفيون حتى يغلق الباب.
تعود الصورة للمائدة ، يفك الوزراء أزرة بذلهم الأنيقة  تقترب الصورة من مرسي يفك زرار بنطاله ويطلق زفيرًا طويلاً كدليل على الراحة ومبتسمًا لقنديل.
مرسي : فين الينسون يا ابني؟
شابًا على يساره : حالاً سيادتك.

مرسي : السادة الوزرا انتم في مناصب سياسية قبل ما تبقى مناصب ادارية ، يعني اهم من الشغل تظبيط الشغل ، يعني مش مهم تجز قد ما مهم انك يبان قدام الناس ان فيه انجازات عشان تبقى نجحت ، محتاجين مايسترو في الوزارة .....
تنتقل الصورة للباب لتكشف عن أحمد زكي في بذلته السموكن رابطًا البيبيون واضعًا قدمه على الكرسي وفوقها طبلة يلعب عليها ايقاعًا شرقيًا راقصًا.

أحمد زكي : أوامرك يا ريس ، الوزارات هتمشي على الايقاع زي الساعة.
مرسي : ايه اللي بيحصل؟!
استيفان روستي : حضرتك وزير الداخلية؟
محمد إبراهيم : أيوه أي خدمة.
إستيفان روستي : تسمحلي بالكرافتة بتاعتك ، مفيش غيرها لونها أحمر.

محمد إبراهيم : إشمعنى.
إستيفان روستي : هتحزم وأرقص.

قنديل : دوس على الجرس يا ريس خلي الحرس يدخلوا.
اسماعيل ياسين : هات الجرس ده.
قنديل : الحق يا ريس ده أخد الجرس على بقه.

مرسي : هنجيبه إزاي ده؟!
عبد السلام النابلسي : مقدمناش غيره .. ملح أنجليزي ، نحطه في الينسون ، تعالى يا سمعة أشرب.

زياد رحباني وجوزيف صقر على الإيقاع : إختلط الحابل بالنابل .. إختلط الحابل بالنابل.
زينات صدقي : عجايب.
علاء عبد العزيز : في أيه يا ست زينات.
زينات صدقي : انت مش وزير ثقافة؟! زياد رحباني وجوزيف صقر بيغنوا مهرجانات على وزن حبيبي لابس برنيطة ومعلق في رقبته شريطة! فين الغنا الجميل؟!

عادل أدهم : إبقى تعالي وأقولك فين.
صلاح عبد المقصود : هع هع حلوة .. هات نفس من الجوزة اللي معاك دي.

علاء عبد العزيز : سيبك منهم انتي بس وإديني رقمك عشان اخد منك المعلومات وابتدي اخد اجراء بسرعة.
مرسي : لا. الوضع ده ميتسكتش عليه ، وآدي قومه.
السادات : خد دي.
مرسي : بترميني بحتة أفيون في وشي يا سادات.
السادات : منك لله انت و معلمك اللي كان السبب.
بديع : حد يرمي النعمة ، هات الحتة دي تتنضف ونشتغل بيها.
كارل ماركس : مش قلتلك يا سادات.
جمال عبد الناصر : منك لله يا سادات.
ماري منيب : مجعوص أوي يا ناصر ، يا أخي جتك نيلة.
كارل ماركس : أموت أنا في البروليتاريا.
ماري منيب : اتنيل انت التاني على خلفتك اللي كلها سو ، إسمك ايه ياخويا ماركس أمال فين حسن وكوهين؟!
توفيق الدقن : صلاة النبي أحسن!
باكينام الشرقاوي : أنت ياد منك له هتجننوا أمي.
مرسي : في أيه يا باكينام.
باكينام : العيال سوسو وتوتو ولولو بيلعبوا بمسدسات المية لما خلصوا الجركن بتاعنا أنهاردة. أنت فاكر المية دي بنجيبها بالساهل ياد منك له؟!
مرسي : يا قنديل هو اللي واقف هناك ده مش بطوط؟!
قنديل : آه هو . بس مش عارف أفهم من اللي بيقوله ده حاجة ، بس اليافطة اللي ماسكها مكتوب عليها "مقبضتش من 6 شهور يا كفرة"
مرسي : يا نهار أسود متظاهر هنا؟!
قنديل : إلحق ياريس ده هيهجم عليك.
مرسي : لا.
يدخل مصطفي شعبان من يمين الصورة في الوضع طائرًا ليصيب بطوط بطلقتين فيسقط بدوره غارقًا في بركة دمائه.

مرسي : مين ده؟
قنديل : ده الحارس اللي باعته خيرت بيه يا ريس ، حاجة شغل سيما.
عماد حمدي : بطوط مات ولازم نسلم نفسينا.
سوسو : عم بطوط.
توتو : أوعى.
لولو : تكون مت؟
سوسو : عم بطوط؟!
توتو : الله يرحمه ، بس الحي أبقى من الميت.
لولو : معاك حق.
سوسو : يعني نعبي الدم في المسدسات بدل المية.
توتو : وحتى تبقى اللعبة واقعية والعمة باكيناه ميبقاش ليها حجة.
لولو : طيب يلا نلحق نملى المسدسات قبل الدم ميتبعتر.
عماد حمدي : بطوط مات ولازم نسلم نفسينا.
منير مراد : سمع هووووووووووووووووس ... أسمع أحلى سقفة للراقصة الشهيرة دينا.
يصفق الجميع لدينا ورقصتها الساخنة ، تعبر على الوزراء في غنج وإثارة وترقص على المائدة أمام مرسي الذي ينضم إليها وخلفه وزرائه ، وجميع الحاضرين عدا باكينام و زينات وماري تبادلن بعض الأحاديث والنظرات لجسد دينا.

تنتقل الصورة من التقريب على جسد دينا وانفعالات الوزراء ورئيسهم إلى ظهر محمود المليجي خارجًا من الباب وناظرًا للخلف في مواجهة الصورة 
محمود المليجي: وعايزني أكسبها؟!
يوسف شاهين : خخخخ!

السبت، 27 أبريل، 2013

ذاتي 2





بُليت بعقل لا يغفو بسهولة ، صعب المراس لا يُجبر بل يُهادن ، يُجارى كطفل شقي لا تفرغ طاقته ، عنيد كبغل ، إن أردته متيقظًا غفا وإن أردته غافلاً تيقظ.
أعاني أزمة مع النوم منذ ولدت ، حتى أن والداي قسما مواعيد نومهما ليهدهدا طفلاً سخيفًا جلباه للحياة قبل أن يتمكنا من شراء مشغلًا لشرائط الكاسيت ليقوم بالمهمة الشاقة ، أذكر أزمة إنتهاء وجه الشريط الاول وفشلي في النوم لخمس و أربعين دقيقة ، يكون عليّ ان أمر في ردهة مظلمة ومنها لمنتصف صالة مظلمة مفتاح ضوءها في نهايتها لأقلب الشريط و أعود رحلة مخيفة ، مجرد إعطاء ظهري للظلام يطلق لخيالي العنان فينسج مواقف مرعبة أجري جزعًا وأقفز فزعًا حتى أصل لسريري وأشد الغطاء وأبدأ محاولة أخرى للإستغراق في النوم.

الآن ولي على ظهر الأرض أربعة وعشرون عامًا أتممتهم اليوم فقط صرت أمر في الظلام دون أزمة إلا لو تلاعبت بنفسي ودفعت عقلي لإنتاج الخيالات فينصب مني العرق رعبًا ولو صدرت أدنى حركة أو صوت فجأة أصرخ كطفل مستنجد بأمه وأضحك وأتذكر قولة توفيق الحكيم "لا أخشى الظلام بل أخشى وسع خيالي".


لكن أرق اليوم مختلف ، أنظر فيه لنفسي ، إلام وصلت؟ وعلى أي نحو تغيرت؟ وهل هو محمود التغيير أو مذمومه؟
سأترك هذه المهمة للاصدقاء أو أؤجلها كلية لأسترق ما يكفيني من النوم لغد مرهق مستعينًا ببعض الموسيقى.
انها ليلة عيد ميلادي أقضيها بين الإرهاق والأرق على سرير في مكان ما بالقرب من الإسماعيلية.

في إنتظار يوم مشرق

The Beatles - I'll follow the sun

السبت، 30 مارس، 2013

ذاتي


من بورتريهات موديلياني



أنا! 
 
علي أن أعترف أني أبدو كالمعتوه إذا سرت وحيدًا ، تشغلني دهاليز نفسي فأقترب منها ، وأحدثها ، وأكشف خباياها وأعريها بغلظة ، ثم أعود فأطمئنها ، وأحتضنها ، قد أستعيد مواقف كاملة من الضعف والقوة ، أعيد تمثيلها بالكامل معدلاً مواقفي فيها ومنها ، وأبدو منفعلاً في موقفي هذا كأنه قائم وإذا عدت من عالمي أجد نظرات المارة المتفحصة ، فأتظاهر "بالدندنة".
يتحرج البعض من ذكر تلك الملاحظة أمامي ، ويتخذها البعض الآخر وسيلة للتندر و السخرية ولا لوم يقع عليهم في ذلك.

 
************
فقدت إدراكي لمفهوم القوة بسببي ، سقطت في بئر حيرتي من كوني قويًا أو ضعيفًا ، رُميت بالصفتين من عدة أصدقاء في نفس الفترة حتى صرت أنتظر آراء الجميع حتى أكتشف حقيقتي ، أذكر إنبهاري من قوتي في بعض الأحيان وعاري من عجزي في البعض الآخر ، قيل لي "أنت ضعيف أمام من تحب وقوي أمام من يحبك" وقيل أيضًا "انها أزمة الباحثين عن الكمال في نقصهم ، أصحاب النظرة السلبية -المحفزة- للنفس" وقيل أخيرًا "أنت قوي لأنك عنيد وضعيف لأنك ساخط".

************
أؤمن بأن الجمال إذا تم إقتناؤه يفقد الإحساس به ليصير مبتذلاً. في البداية لم يفهم أصدقائي في رحلاتنا سببًا لتلك الأغنيات غير التقليدية التي كنت أسمعها لهم مرارًا دون غيرها ، التي إذا سمعوها الآن يذكرون الرحلات بتفاصيلها الدقيقة.
إن أحببت سماع موسيقى بشدة لا أقتنيها ، لا تجدها على هاتفي وإن وجدتها على هاتفي لا أسمعها في السيارة ، جسّد داوود عبد السيد ذلك المعنى في فيلمه "رسائل البحر" على لسان آسر ياسين ونفس المعنى يمكن إدراكه في فتور العلاقة بين الزوجين بمرور الزمن في بعض الأحيان.


************
بادرني صديق عائد من الخارج بملاحظة أثناء مرورنا أمام أحدى الكليات عن العبوس الظاهر على وجوه الطلبة ، ومررنا ثانية أثناء عودتنا نرصدها ووجدنا نسبة العابسين تعدت ثلاث أرباع الطلبة ، قال تلك ضربة للمجتمع في قلبه النابض ، قلت أن الإبتسامة في هذه الفترة يُنظر إليها كنوع من الترف أو الفجور ، قال إننا نفقد بوصلة علاقاتنا البشرية ببعضنا بين أحجبة المتشددين و زيف عالم الأنترنت الإفتراضي فأجيالنا تعيش على ضحكات  فترة الدراسة الجامعية ، ثم ساد صمت تذكرت خلاله أنني كنت عابس الوجه حين ألقى صاحبي ملاحظته.

************
أعشق صاحبة الحذاء العالي (كعب) ، أسمع ضرباتها على الأرض فأتمهل ، إذا أعتدلت الضربات وتزامنت أفرغ لها وقتي وإنتباهي ، أعتدل وأنظر إليها وكأنها فوق المسرح ، أنتظر قامة منتصبة وسير دون إلتواءات أو ميل ، وأخيرًا رأس مرفوع ووجه مشرق ، فإذا مرّت أشكرها في سرِّي ثم أعود لما كنت أفعل .

 Pour un flirt - Jane & Moissec
.

الجمعة، 22 فبراير، 2013

معضلة إعمال العقل

 
كتب تشيخوف عن رجل يستدرج ابن عشيقته في الحديث ليعرف انها لازالت على اتصال بأبيه رجلها السابق ، وبعد أن يعد الطفل بالكتمان ينفجر في أمه صارخًا بمجرد أن كشف عنها باب المنزل وينتقل الكاتب الى الطفل الذي إنزوى في ركنٍ باكيًا ، فقد عرف الخيانة لأول مرة!

أذكر صدمتي أنا أيضًا عندما هُمس في أذني للمرة الأولى إجابة عن السؤال الجهنمي " كيف يأتي الأطفال؟" مررت أولاً بحالة من الرفض والتكذيب ولما طاردني السؤال بدأت في البحث وتنويع المصادر خاصة خارج دائرة أقراني بخيالاتهم الجامحة حتى دحضت نظرتي المثالية في النهاية وتصالحت مع الحقيقة الجديدة.

إذا أعدت قراءة الفقرة السابقة ستلاحظ إدراج ثلاث خطوات لتغيير أي عقيدة فكرية أو بالأحرى ثلاث محطات يتجمع عندها البشر ، وهي صالحة لمدى واسع من الأفكار وعلى رأسها فكرة الوجود وطبيعته والخالق وماهيته وهواللغز الأكبر في تاريخ البشرية جمعاء.
@
المرحلة الأولى هي الإنكار والتكذيب ، فهو لا يحتمل مجرد التفكير فيما يخالف ما فُطم عليه ، شديد الهشاشة من الداخل وشديد العنف من الخارج ليحمي ضعفه لدرجة تغلب الفطرة الإنسانية ، يعاني أسوأ انواع الجهل وهو جهل الخوف من المعرفة ، يمثله جميع السلفيين من حملة الأسم المعاصرين حتى أبي جهل وقيافا.

المرحلة الثانية يتوقف فيها المفكر قبل أن يصل لنتيجة يخشاها ، فيبدأ بتطويع بحثه وتفكيره لخدمة ما ينحاز له وهو نموذج أقرب للتسامح منه للتشدد ، يميل لتعظيم أي دلائل عن الأفكار التي ينحاز إليها ويبالغ في نشرها على حساباته على الشبكات الإجتماعية ، ولوقوفه على ركائز غير ثابته هو مرشح للإنقلاب في أي لحظة يجمع فيها شتات ثقته بنفسه وبعض التمرد.

وأخيرًا المرحلة الثالثة ، الباحثون بلا إنحياز ، المجددون أفكارهم  ، متمردون ، أكثر نشاطًا وتأثيرًا بطبيعتهم ، قلة منهم وكثرة من النوع الثاني يحركون مجتمعًا ، يصنعون ثورة فكرية. كثرة منهم لا تصنع مجتمعًا متماسكًا لذا فقد كتب عليهم الإغتراب والندرة والمعاناة في مراحل تصالحهم مع الحقيقة ، والتي تتصاعد سلمًا من التحديات للمجتمع الذي إرتضى حالة الرفض أو التطويع ، من درجة نقل الإعتقاد من السر إلى العلن وخاصة لدائرة الأسرة والأقرباء لأنهم يمثلون أحد النوعين السابقين في الغالب ومن ثم تبدأ مرحلة الصراعات التي تنتهي بالاستقلال المادي والنفسي ، ومنها تبدأ درجة أخرى وهي التطبيق العملي للأفكار المعتنقة والتي يرفضها المجتمع سواء بالعرف أو بالقانون.
وبصعوده تلك الدرجات يصبح أكثر قوة وصلابة من أقرانه في الطوائف الأخرى ، ويتحول إلى أب روحي للباحثين عن إرشاد من سار في الطريق ذاته مسبقًا لتنشر أسلوب الحياة الجديد وهي الدرجة التالية ويكون ذلك التجمع هو نواة تغير المجتمع فيما بعد.

وحتى يتغير المجتمع يظلون هم الضحايا ، هم قرابين الفكرة ، هم المقذوفون بالتهم الباطلة ، الشيطان الأعظم ، وإذا انتصرت الفكرة زينت أسماؤهم اللوحات الرخامية في الميدان التي يأخذ أصحاب النوعين الأولين الجدد وضعهم تحتها ليلتقطوا صورة. 

الرأس و مونما - نفَس



الثلاثاء، 29 يناير، 2013

حوار


دخل الضوء مع الباب المفتوح كأنما يشق ستار ظلام الشقة لأول مرة كاشفًا عن تفاصيلها للزائر رويدًا رويدًا.
كانت عيناه تتفحص كل شيء في شقة رفيقه ، المطبخ على اليمين متكدسة فيه أطباق قذرة طال انتظارها لتُغسل وثلاجة صغيرة يشي فقر هيئتها بفقر ما تخفيه خلف بابها ، منضده يحيطها مقعدان على اليسار ومن خلفها منضدة أخرى يعلوها ساعة ويجاورها شرفة ويزاحم الحاسب الشخصي عليها طابور من الأكواب و زجاجات البيرة و أعقاب السجائر ، وأنضم الصديق صاحب الشقة للمشهد خلف الحاسب تحت سحابة دخان مصدرها سيجارتة ومنتهاها السقف المتهالك.

* هات الفلاشة ويادوب الحق احطلك الحاجة قبل ما شحن اللاب يخلص.
- انتوا النور بيقطع عنكوا كتير هنا.
* وفترات طويلة كمان.
- يادي الفقر. ايه التراب اللي عالشاشة ده كله؟ مش بتنضفه ليه؟
*عشان لو نضفته هيملاها تاني.
- امال بتاكل ليه؟ .. ما انت هتجوع تاني.
*عشان احساس الجوع مؤلم .. مش أكتر.
- والقبح مش مؤلم؟
* مش لأمثالنا.
- أتكلم عن نفسك.
*نفسي مين يا جربان أنت ، يعني وتكة زي اللي في الوول بيبر دي عمرك هتشوفها في حياتك؟ مستكتر تشوفها متربة؟!
- ما هو عشان كده لازم نحاول نجمّل على قد ما نقدر يا وسخ.
- (ممرًا اصبعه على الشاشة) بص التراب اللي طلع في صباعي قد ايه.
* ايه اللي انت عملته ده بدين أمك؟ لما تنضف حتة بتضاعف إحساسك بوساخة الباقي.
- على الله تحس على دم أمك وتبدأ تنضف.
* عمري ما هنضف الشاشة من التراب إلا لو الشارع نضف من التراب.
- ما هو مش بينضف لوحده. فكر ازاي تنضفه؟
* مثالية عبيطة زي ونيس و أولاده كده؟
- أيه المانع؟
* أفترض همشي ورا كلامك وهنضف شارعي.
- ها؟؟
* تاني يوم هيتملى تراب برضه من الشوارع اللي جنبة.
- لا. دي علوقية ناشفه.
* لا وأنت الصادق واقعية جافه ، محدش بينضف الرف التحتاني قبل الفوقاني يا بأف.
- البأف هو اللي مش بينضف التحتاني عشان مكسل يجيب سلم ينضف الفوقاني قبله.
* السلم مش من ضمن إمكانياتي.
- بس من امكانيات الشارع لما يتعاون.
* هيتعاون إزاي ، ده نصهم بيهرب من تذاكر المواصلات.
- الروح العامة والنتايج المبهرة هتجبره يشترك.
* الروح العامة إحباط عام.
- ما هو عشان كده الناس هتتعلق في اي روح عالية تنتشلها.
* أما روح عالية تيجي بقى.
- وأنت؟
* مينفعنيش.
- ليه؟
* عشان هينضفه مرة واحدة ، مش نظام دايم ، بعده الشاشة هتتملي تراب تاني.
- يا دين أمي!

وفجأة إنطفأ الحاسب معلنا انتهاء مهلة بطاريته.
- شفت الفلسفة الفارغة ضيعت الوقت.
* الفلسفة بتملى فراغ الوقت.