الأربعاء، 2 نوفمبر، 2011

البحث عن المتعة في زمن فاتر



من فترة كانت جدتي بتنضف البيت تنضيفة كبيرة وطلعت كل الحاجات القديمة اللي كانت عايزة تترمى قدام باب الشقة .. كان أبويا بيعدي عليها اتعلق نظره على حاجه ...
عمود طويل من اسطوانات الفونوغراف القديمة ، عمود أساسي في بناء أبويا ولأن النوستالجيا مبترحمش أخد العمود ده وطلع بيه عندنا في البيت.
 شافه العبد لله ، قعدت اقلب في الاسطوانات وعندي رغبة مش طبيعية اني اسمعهم ودخلت لأبويا أسأله عنهم لقيت عنده الرغبة أقوى من عندي كمان ... بصيتله وبصلي 

اسطوانة لعبد الوهاب - انتاج بيضة فون :)


وبدأت رحلة البحث عن فونوغراف


كانت الفكرة الأولانية اننا ندور في محلات الأنتيكات والحاجات القديمة بس حسيت اننا هنلبس تمن كبير لحاجة مش شرط تكون شغالة فقعدنا على الذراع الطولى للبشرية دلوقتي "النت" جايز نلاقي حد بيبيع ولا اي زفت فإكتشفنا ان الصينيين ولاد الصينيين بيبيعوا فونوغرافات جديدة نوفي وفيها يو اس بي كمان .. قشطة


وبدأنا مرحلة مراسلة المصنع ده عشان نجيب أرخص فونوغراف ممكن واتفقنا كأننا مستورد عايز عينة يشوفها وقلناله يسحب من حساب البنك .. أمي لما عرفت مقولكوش عملت ايه فينا "رايحين تصرفولي فلوس في الأيام السودة دي على شوية #@$#@$@#$#%$^"


الاسطوانات كان منها حاجات دينية زي وعظات الباب كيرلس (قبل البابا شنودة) وترانيم قديمة وفيها حاجات لعبد الوهاب وصباح ونجاح سلام وفيها حاجات لاتين لروبرتو انجلز وخافيير كوجات وحاجات لأميل ستيرن ....

  
فونوغرافي :)


ولما شرف الفونوغراف اتلمينا حواليه وحطيت أسطوانة عبد الوهاب - خايف أقول اللي في قلبي


واداني احساس مش طبيعي وأنا بحط الابرة على الأسطوانة اللي ابتدت تجري وابتدينا نسمع في سحر أفقدنا الشعور بالوقت ، وللحظات إكتشفت بعد كده انها فترة أطول بكتير حسيت اني واحد تاني في زمن تاني ، ورغم سوء التسجيل لكن وصلت لدرجة نادرة من الطرب والإستمتاع وخاصة مع النظر للقرص الدائر .. شيء أشبه بالتنويم المغناطيسي.
اخدت بيني وبين نفسي قرار ان بعض الحاجات متتسمعش الا عليه.


ورحت مدفوع للكمبيوتر أكتب البوست دي .. وابتديت الرحلة الثانية




رحلة البحث عن أسطوانات .. في زمن فاتر  

هناك تعليقان (2):

إميل يقول...

فكرك المتعة في جمال الأغاني ولا في أرتباطها في ذهننا بزمن وزكريات ؟

Andrew يقول...

اكدب عليك لو قلت اني عارف مصدر المتعة .. بس انا مبسوط زي العيل اللي بيجيلة لعبة والاحساس عاجبني جدا