الأحد، 3 أبريل، 2011

Persepolis 2007




لازلت طفلا .. من الصعب ان يسيطر شيء على تركيزي فترة طويلة.

من الصعب ان اتابع فيلما كاملا دون انقطاع سوى في السينما.

لكن هذا الفيلم مختلف.

بطلته هي مرجان ساترابي وهى إمرأة إيرانية ، تنحدر من عائلة يسارية ، عاصرت فترة الثورة الاسلامية في ايران.
ولأنها في الأصل فنانة كوميكس والفيلم نتيجة لنجاح الكوميكس التي روت فيه حياتها، فالفيلم يأخذ نفس النهج.
وهي كما قالت مرارا هي تكره السياسة وليست حتى ضد ما حدث هي تنقل وجهة نظر إنسانية بحتة.




ولنا -لتشابه الظروف- فرصة في إستنتاج المستقبل وعدم الوقوع في أخطاء الآخرين.

ويكفي ان أضمّن بعض ما ورد على لسان عمها أستاذ الفلسفة الماركسية الذي جرى إعتقاله وقتله فيما بعد لثلاثة مراحل من الثورة وكلها بعد أن فازت الدولة الاسلامية بالاستفتاء بنسبة 98.4%.

واثقا: "كل ثورة لها فترتها الانتقالية ، نصف الشعب أميون. النزعات القومية او القيم الدينية هي فقط ما يحرك الشعب."

منكس الرأس: "لا تقلقوا كل شيء سيصبح على ما يرام."

يائسا: "البروليتاريا* يوما ستسود."

يعني أستخدم الديمقراطية لإرساء نظام ثيوقراطي .. كان مبدع والله خميني ده.

وعند اقرار الدولة الإسلامية طرد الخميني 20000 مدرس و 8000 ضابط جيش لأنهم يحملون افكار يسارية او ليبرالية أو غربية كما كان أتباع الخميني يسمونها.

وللعلم ان عدد شهداء الثورة الذين قتلهم الشاه 2700 إنسان ومن سيطرة الخميني حتى ثلاث سنوات بعدها 60000 انسان.

وآخر الممارسات القمعية كانت بعد انتخابات الرئاسة العام الماضي عندما قتل في المظاهرات 94 انسان مع حجب الأنترنت وشبكات الأتصالات بخلاف حالات التعذيب.

تريلر الفيلم
لاحظ ذكاء الصورة في حالتي الايرانيات المتشددات والراهبات .. انهن يحجبن الضوء تماما.



الفيلم شديد السرعة في أحداثه وشديد الأمتاع ... مش هتندم
ولو اني ضد الهاك على الأفلام بس معلش المرة دي
تحميل الفيلم غير شرعي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
البروليتاريا: المسمى الذي وضعه ماركس لعمال المصانع وأعتبارهم الفئة الأكثر ظلما في التاريخ
وعندما طبق لينين الشيوعية سميت بديكتاتورية البروليتاريا

هناك 6 تعليقات:

Brunette يقول...

انا مش عارفة اشكرك ازاى..انا بدور على الفيلم ده من ساعتها كانوا عاملين عليه هيصة ساعت ما نزل فى كان..
خمينى مش عبقرى ولا حاجة..خمينى زيه زى الشولة اللى عندنا بس هو لقى البغال اللى تمشى وراه..أعمى يقود عميان.
يعنى الأخ اللى قال الشعب اختار الدين فى الاستفتاء المزرى اللى فات ده عبقرى؟ هو بس حافظ ارض اللعبة.لو لاعبته لعبة جديدة هيكش فى كلسونه.
داونلودينج..

Andrew يقول...

أتطس في نظري لو قلت عليه عبقري .. أنا قلت مبدع .. وكل بدعة ضلال D:
هتشوفي في الفيلم ده مسااااخر .. هي واضح انها شخصية مسخرة أصلا

Kontiki يقول...

عاوزة نسخة غير قانونية من الفيلم دة :):) وانت عارف طريقى :)

Andrew يقول...

اللينك بتاع الدونلود موجود
لو مكسلة قشطة برضه .. فرصة أشوفك تاني

بنت القمر يقول...

انا شفته في مكتبة جنب البيت بتعمل خدمة الافلام القليلة سيبك من اي سياسة هو بديع من ناحية التعاطي الانساني وبديع اخراجيا

Andrew يقول...

ده حقيقي وانا قريته قبل ما اكتب البوست في كذا انترفيو ليها.
بس احداث الفيلم لمشاهد في ظروفنا دي تقلق .. سياسيا