الجمعة، 13 مايو، 2011

القهوة


قبائل الأورومو التي تعيش أغلبها في أثيوبيا ،هم أول من أكتشف قديما كوب القهوة.

وبدء شيوعها حديثا كان في اليمن على يد أبي عبد الله الذبحاني في الأستعانة بها للقدرة على السهر في الأذكار قبل أن تنتقل الى مصر ثم الى أوربا بداية من انجلترا وتحتل مكانها الحالي في حياة الناس.

وظهرت القهوة في القاهرة للمرة الأولى في القرن العاشر الهجري السادس عشر الميلادي مع اهل اليمن القادمين إليها وتحديدا في حارة الجامع الأزهر، وأكثر شاربيها كانوا الفقراء أثناء الأذكار والمديح لأنها تعينهم على سهر الليالي في الأذكار الى أن يصلوا الصبح مع الجماعة.

بدأت فكرة تحريم القهوة في مكة عام 917هـ وأنتقلت الفكرة من علمائها إلى علماء مصر المحروسة فحرّمها بعض علماء الأزهر أيضا على أعتبار ما لها من الأضرار على البدن وأنها مثيرة للمفاسد!!

وتبنى الأفتاء بحرمانيتها خطيب ذلك العصر العلامة شهاب الدين أحمد السنباطي في مجالسه بالجامع الأزهر حتى خرجت الجماهير في إحدى المرات من حضرته الى المخالفين شاربي القهوة ليكسروا أواني طبخها حتى حدثت الفتنة وحدث صراع بين القائلين بحل وتحريم هذا المشروب السحري.

حتى رُفع الأمر لقاضي مصر الشيخ محمد بن الياس الحنفي فأمر بطبخها بمنزله وجعل من بحضرته يشربونها وأختبرهم بالحديث معهم فلم ير فيهم تغييرا ولا ضرر فأقرّ بجواز شربها.

وصارت القهوة حلالاً.




Karim Baggili - La Llorona


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لينك الصورة


هناك تعليقان (2):

على باب الله يقول...

معلومة جديدة علي فعلاً و الفكرة واضحة ، كنت قريت في مكان ما أن الحنفية كمان أول ما دخلت مصر قالوا عليها حرام و الحنبليين حرموها لكن الحنفيين ( مذهب أبي حنيفة ) حللوها من هنا جاء أسم الحنفية

Andrew يقول...

آه .. أقولك أنا فين
عند أستاذ أحمد خليل في دودا