الخميس، 29 نوفمبر، 2012

Paris .. Je t'aime


 أغلقت الباب ، أطفأت الأنوار ، بحثت عن الموسيقى الهادئة ، مِلت في بحثي لإيقاعات الفالس وصوت الأكورديون ، فتحت النافذة لتدخل البرودة إلى جسدي المضطرب وجلست محتضنًا كوبًا من الكاكاو الساخن.
أظنني الآن قرب حالة صناع فيلم "باريس .. أحبك" وأستطيع الكتابة عنه ، لاسيما أنه من نوعية الأفلام الذي يغافلك برسم إبتسامة عفوية على وجهك طول مدة مشاهدته.
  
يدور الفيلم حول الموضوع الأهم على الإطلاق .. الحب ، وتدور أحداث قصصه الثمانية عشرة في عاصمته باريس. كلٌ من الصناع له في الحب نظرة عرضها وتبارى الجميع في حب مدينة الحب وأحيائها التي توزعت عليها الأحداث وشاركتها الأفلام في أسمائها.

وهنا أعرض أفلامي الخمس المفضلين.
 
 
Bastille - Isabel Coixet
وردت على لسان الراوي الجملة الأجمل في هذا الفيلم "من التظاهر بالمحب صار غارقا في الحب" ، إنتقلت الأحداث بالزوج  الشاعر بفتور علاقته مع زوجته التي تفاجئه بمرضها باللوكيميا قبل أن يفاجئها بخبر الإنفصال ، فيتظاهر بحبها ويحاول إسعادها بقدر إمكانه  ، وعندما تموت يكتشف أنه فقد حبيبة أحبها مرتين وفقدها للأبد.
أسلوب الإخراج بديع يحمل وصفًا روائيا بإمتياز ، بالإضافه لأن ميدان الباستيل الذي دارت به الأحداث من أماكني المفضله.

 
 
Tour Eiffel - Sylvian Chomet
مخرج هذا الفيلم في الأصل مخرجًا لأفلام الكارتون ، ما جعله يقدم صورة شديدة الجاذبية ومغرقة في الخيال ، سحرني في بدايته بمشهد الطفل بحقيبته الضخمه التي توازي عبئه النفسي لأن الأطفال يضربونه ثم يروي قصة أبويه المهرجين وكيف إلتقيا وتحابا وبقيت مسحورًا لنهايته وأعدته مرتين ثم نمت سعيدًا.
 
 

14e Arrondissement - Alexander Payne
الوحدة والإستئناس بالمدينة ، مختصر الحالة البديعة التي خلقها هذا الفيلم ، هي أمريكية  تجاوزت الأربعين ، تتحدث فرنسية ضعيفة  لتعتاد إستخدامها ، تحب باريس وتود أن تكمل فيها حياتها مغالبة لتأخذ الطابع الفرنسي غلافًا لها.
حوار الفيلم بالكامل يصلح للإقتباس .. يُدرَّس ، ينتقل بك من حوار كالدائر في مركز لدراسة اللغة الفرنسية لحديث مع صديق حميم.
وأظنني أحببت هذا الفيلم لأني مررت بتجربة مشابهة ، متسكع وحيد وسط زحام باريس الساحر.
 
 

Place de Victoires - Nobuhiro Suwa
جولييت بينوش! ربما تكون السبب في دخول هذا الفيلم لقائمتي رغم كونه تقليديا بعض الشيء ، وهذا ما كنت أحاول إجتنابه ، لكن جولييت "قطّعت قلبي" وبعدها أعطتني أملًا جديدًا ، أشعرتني بتوحد معها وهي الأم التي فقدت طفلها ، وشعرت بالتوحد أيضًا مع زوجها رغبة في التخفيف عنها ، حتى الإرتياح السعيد بعد أن هدأت خيالاتها من روعها.
 
 
 
Faubourg Saint Denis - Tom Tykwer
فكرة هذا الفيلم طالما أختبرتها وهي بناء إستنتاجات كاملة على فهم خاطيء لأحداث معينة ، يستعيد الشاب الكفيف تاريخه مع فتاته بعدما سمع منها ما أحزنه وإكتفى واضعًا السماعة ، أدار الماضي السعيد والمستقبل البائس بخلده في الثواني التي تعيد فيها الإتصال به لتأخذ رأيه في آدائها لجملتها في فيلمها القادم .. فهي ممثلة.


ويجدر الإشارة


 Parc Monceau - Alfonso Cuaron
 أحببت خدعته ، وهي من الطرق المفضلة لي أيضًا ، هو حوار دائر بين رجل وإمرأة ويتناول رجلًا ثالثًا يقيدها مصعبًا عليها حياتها ، وفجأة تكتشف إنه أب وإبنته وهذا الرجل الثالث هو رضيعها الذي يقيد حياتها والأب ذاهب ليرعى حفيده لإنشغال إبنته.


Quais De Seine - Gurinder Chadha
بإعتباري عربيًا أعيش في مجتمع إسلامي يجدر بي الإشارة لهذا الفيلم. يتناول هذا الفيلم قصة حب ناشئة بين مراهق أوربي ومحجبة مسلمة من أصل عربي ، ويتيح لها حوارها إبداء وجهة النظر الإسلامية من الحجاب ويتضامن الفيلم معها.
وإذا بحثت عن المخرجة وهذا حتمي فهي هندية من طائفة السيخ ، وهي صاحبة فيلم (Bend It Like Beckaham)
وهذا هو الفرق بين المجتمعات الناجحة والفاشلة.

أثار هذا الفيلم غيرة الأمريكيين فقدموا New York .. I Love You

وأثار هذا الفيلم غيرتي أنا أيضًا فحاولت إيجاد سحر القاهرة الذي يتحدثون عنه فلم أجد إلا ضوءًا خجلًا كما تراه في نهاية النفق المظلم ، بكل ما إكتسبت القاهرة من إمكانيات في إفساد أي متعة وحولت وجوه ساكنيها لمسوخ مكفهرة ، ويطرح السؤال الذي هو بيت القصيد ... متـــــى؟؟!



هناك تعليقان (2):

Ramy يقول...

فى الأول كدة

أقدر اقولك انى معنديش الشجاعة انى أعلق عند اى حد تانى حالياً

بالرغم انى هأموت و أعلق على بوستان تانى عجبتنى عند ناس تانى

بس هعلق عندك (:

دى أبتسامة خادعة

((: و دى كمان على فكرة

المهم

التعليق

شوف بقى الأفلام الفرنسية عموما انا اللى خلانى اتفرج عاليها امى

اعترف ان الفيلم الفرنسى أكثر عمقاً و جمالاً

بس المشكلة عندى انى مبحبش اللغة الفرنسية للأسف

المجموعة اللى انت عرضتها دى اتمنى انى افدر انزل منها فيلم على الأقل علشان اشوفه

لأن عرضك ليهم جميل ممكن يكون أعجابك بيهم خلاك تكتب بمشاعر اكثر حميمية عنهم لكن فى العموم انا بحب القصص دى

كفاية رغى ((:

Andrew Yousef يقول...

شكرا يا رامي على الثقة الغالية دي :)))
مش محتاج تنزلهم أنسخ اسم الفيلم وهتلاقيه عاليوتيوب .. الواحد 5 دقايق مش حكاية